مجتمع

تفاصيل ليلة الرعب بصفاقس …هجوم بأسلحة صيد على منزل وإطلاق النار على متساكنيه

بندقية-صيدعاشت منطقة الزوايد من معتمدية منزل شاكر التابعة لولاية صفاقس في الساعات الأولى من يوم أمس السبت على وقع هجوم مسلّح استعملت فيه بنادق صيد واطلاقات نارية للسطو على مواشي أحد المواطنين الذي أصيب هو وزوجته ‘بالرش’ بعد محاولتهما التصدي للهجوم ومنع سرقة مورد رزقيهما.

وأوضح عمر بن الجيلاني الزايدي المواطن الذي أصيب في الحادثة في تصريح خاص لديوان أف أم اليوم الأحد أنه تفطن مع حوالي الساعة الثالثة والربع فجرا الى حركة غريبة قرب منزله فخرج مع زوجته لاستطلاع الأمر ليتبين أن مواشيه تتعرض الى محاولة سرقة.

وأضاف المصدر ذاته أنّهما تعرّضا مباشرة الى إطلاق نار أسقطهما أرضا بعد محاولتهما الركض نحو مكان المواشي واحباط عملية السرقة مشيرا الى أن أصوات الصياح والصراخ تعالت في المكان بعد تفطن المتساكنين الى الواقعة وسماع دوي إطلاق النار.

من جهتها قالت الزوجة، سالمة الصيد، انها فقدت الوعي مباشرة بعد اصابتها بالرش ليهرع متساكنو المنطقة ويقوموا بنقلها رفقة زوجها الى المستشفى بعد فرار أفراد العصابة.

وتابعت قائلة: ‘نحن نعيل أربعة أطفال ولا وجود لموارد رزق ومواطن شغل في المنطقة …المواشي هي مورد رزقنا الوحيد وقوت أطفالنا… الأطباء أخبرونا أن الرش سيلازم أجسادنا …. نطالب بتمكيينا من رخصة سلاح صيد حتى ندافع عن أنفسنا’.

وناشد الزوجان وزارة الداخلية وسلط الاشراف التدخل العاجل من أجل تعزيز التواجد الأمني بالمنطقة وحماية الممتلكات والمواطنين نظرا لخطورة الحادثة على الأمن العام.

يشار الى أن هذه العصابة (أغلب أفرادها مسلحون ببنادق صيد) تتكون من 10 الى 15 شخصا وتستعمل سيارتين رباعيتي الدفع في تنقلاتها بغاية سرقة المواشي، حسب ما رواه المتضرران وعدد من متساكني المنطقة لديوان أف أم.

 المصدر : ديوان أف أم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى