مجتمع

بعد صدور الحكم عليه بالإعدام شنقا: كل التفاصيل عن هوية الارهابي برهان البولعابي الذي ذبح الشهيد مبروك السلطاني

برهان البولعابيقضت هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس اليوم ، الاربعاء 9 جانفي 2019 ، بالحكم بالاعدام شنقا و35 سنة سجنا في حق الإرهابي برهان البولعابي الذي ذبح الراعي مبروك السلطاني في جبل المغيبة من ولاية سيدي بوزيد .

كما قضت المحكمة، وفق ما ذكرته الاذاعة الوطنية، بالاعدام شنقا في و20 سنة سجنا في حق ارهابي ثاني والاعدام شنقا في حق 3 ارهابيين آخرين شاركوا الارهابي برهان البولعابي عملية الذبح وقطع الرأس وقد وجهت لهم تهم قتل شخص والانضمام داخل تراب الجمهورية إلى تنظيم ارهابي وتلقي تدريبات عسكرية وتوفير متفجرات .

كما قضت المحكمة في حق 45 ارهابي ينتمون إلى كتيبة اجناد الخلافة بالسجن لمدة 36 سنة سجنا مع النفاذ العاجل من بينهم الإرهابي المعروف ابو دجانة والارهابي المكنى بطلحة.

يذكر أن الوحدات العسكرية، تمكنت يوم السبت 6 جانفي 2018، من إلقاء القبض على الارهابي الخطير برهان البولعابي بعد إصابته بطلق ناري برجله في كمين لإحدى التشكيلات العسكرية بجبل السلوم التابع لولاية القصرين وفق ما أفاده بلاغ لوزارة الدفاع الوطني.

وأضافت وزارة الدفاع أن إحدى التشكيلات العسكرية قامت بالرمي على مجموعة مسلحة، وألقت القبض على الإرهابي المذكور بعد أن تخلى عنه مرافقوه، مشيرة إلى أن برهان البولعابي المولود في 24 ماي 1991 وأصيل القصرين، يعتبر أحد أخطر العناصر الإرهابية التابعة لجند الخلافة وهو أمير سرية المغيلة.

تجدر الاشارة الى ان الإرهابي برهان بولعابي الذي تم القاء القبض عليه من قبل الجيش الوطني اعترف بأنه هو الذي قام بذبح الشهيد الطفل الراعي مبروك سلطاني.
و كشف الارهابي خلال التحقيق معه عن ان مجموعة من الارهابيين التابعين لكتيبة “اجناد الخلافة” خططوا لاغتيال3 ضباط يعملون في القصرين. و قال في اعترفاته ان المستهدفين هم رئيس فرقة احدى مصالح الاستعلامات وضابط بنفس الفرقة ورئيس منطقة سابق مباشر بمنطقة الأمن الوطني بالقصرين.

 

 
المصدر : الجمهورية 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى