الرئيسية / أخبار / إيطاليا/ القبض على أكبر رجال المافيا التونسي الملياردير فاضل منصر

إيطاليا/ القبض على أكبر رجال المافيا التونسي الملياردير فاضل منصر

التونسي الملياردير فاضل منصرتمكن يوم الخميس 17 جانفي،الأمن الإيطالي من القبض على زعيم المافيا التونسي فاضل منصر .وهو أصيل منطقة الشابة من ولاية المهدية.

ووفق الناشط الحقوقي رضا رادية في تصريح لـ”آخر خبر اونلاين” فإنّ منصر يتزعّم عصابة كبيرة تنشط بين تونس وإيطاليا وفرنسا وهي عصابة مختصة في الهجرة السرية بين تونس وإيطاليا وفي تهريب السجائر والمخدرات والسلاح وفق رادية الذي أكّد ان مصادر خاصة أ كّدت له بانّ هذا الشخص المدعو منصر هو وراء كل عمليات الهجرة التي خرجت من تونس في اتجاه ايطاليا والتي راح ضحيتها عديد التونسيين.

وفسّر محدّثنا بأنّ، المنظمة الإجرامية التي كان يرأسها التونسي منصر كانت توهم الشباب بوجود عقد عمل وهمي ، (حتى من نوع “موسمي)”.وتكرّرت هذه الطريقة قرابة 7 مرّات على الأقل، بصرف النظر عن اللاجئين.

وبيّن بانّ هذه المنظمة أدخلت تبغ مهرّب من إيطاليا قدّرت قيمته بمئات الآلاف من اليورو. من جهة أخرى، جرى خلال التحريات اعتقال أحد من عناصر عصابة “باربانيرا” وبحيازته 30 كيلو من مخدر الحشيش في محطة الأداء بالطريق السريع الواقعة في بلدة “بوونفورنيلو”، وإثنين من مهربي السجائر، التي جرى حجزها (360 كيلوجرام)

ولفت النّاشط الحقوقي، بأنّ مصدره، أكّد له بأن منصر كان قد خطط للهجوم على ثكنة لجهاز الكارابينييري التّابع للجيش الإيطالي باستخدام القنابل.وقد وقع اعتقاله سابقا في سنة 2012 بتهمة تهريب الأسلحة والمخدرات بين فرنسا وإيطاليا.

وأشار بأنّ المنظمة الإجرامية أدارت رحلات للمهاجرين بين تونس وصقلية مكونة من مواطنين تونسيين وإيطاليين كانوا يعملون بين بلد شمال أفريقيا ومحافظات تراباني وأغريجنتو وباليرمو.

وقد شغّلت العصابة اللاجئين وجمعت مبالغ كبيرة ، ما يصل إلى 3000 يورو عن كل فرد من أجل العبور إلى إيطاليا. كما سرقت المنظمة القوارب والمحركات ، التي استُخدمت بالفعل في رحلات إلى إيطاليا، واستخدمت العصابة زوارق مطاطية.

واكّد بأنّ هذه الجمعية حققت صفقات مربحة حصدت من خلالها مبالغ ضخمة، أُعيد استثمارها ، في عدة أمور، في مزرعة في مارسالا، في حوض بناء السفن في مازارا ديل فالو، وفي أحد المطاعم. وفي عدة مشاريع في تونس معاصر زيتون وعدة مشاريع أخرى يحب على الدولة التونسية الكشف عنها وحجزها.

وروى الناشط الحقوقي كيفية تمكّن العصابة من تغيير المسارات وترتيبات السفر عن طريق استغلال قرب جزيرة لامبيدوزا إلى السواحل التونسية ، وتوافر قاربين صيد إيطاليين ء ولاسيما الناشطين على امتداد البحر الذي يفصل الجزيرة الإيطالية عن الساحل الأفريقي ـ وبفضل تواطؤ الإيطاليين القادرين على الإفلات من ضوابط الشرطة وإبعاد اللاجئين من الساحل بمجرد

وختم قائلا بأنّ هناك تواطئ بين عدة أطراف تونسية من الأمن ورجال الأعمال ومطلب من السلطات التونسية التنسيق مع الجهات الإيطالية الكشف عن بقية العصابة المتواجدة في تونس

المصدر : آخر خبر أونلاين